السياحة الجيولوجية

الأردن يعتبر متحفا جيولوجيا عالميا بما يمتاز به من تكشفات للصخور من جميع الحقب الجيولوجية المتعاقبة حيث تظهر على سطح الارض صخور عصر ما قبل الكامبري كصخور جبال العقبة وبعض اجزاء من وادي عربة، وصخور حقبة الحياة القديمة كصخور جنوب راس النقب ومنطقة رم والديسة والمدورة، وصخور الحياة المتوسطة، والتي تغطي معظم اجزاء شمال منطقة النقب ومعظم المناطق الشمالية والشرقية من الاردن اضافة الى صخور حقبة الحياة الحديثة.1

ويمتاز الأردن بظواهر بركانية فريدة كظاهرة بركان الرماح الذي يقع بالقرب من قرية دير الكهف بالقرب من الحدود الاردنية السورية والذي يتميز بتراكيب وتتابعات نادرة والوان جذابة ، ظاهرة بركان الذروة في جنوب شرق الازرق حيث يمثل هذا البركان ظاهرة طبيعية فريدة بحيث انها لم تسجل لغاية الان في العالم العربي ،وبركان اشقف وعيرة على بعد 20 كم الى الشرق من الصفاوي حيث يوجد فيه قطع من صخور الستار القادمة من باطن الارض من اعماق تزيد عن 100 كم جلبتها الماغما معها اثناء صعودها الى سطح الارض ويصل طول العينة في محورها الاكبر اكثر من 30 سم الى حوالي متر وهي صفة نادرة لم تسجل في البراكين العالمية الاخرى، وظاهرة عينات الستار والتي تظهر في بعض البراكين الواقعة في منطقة الحرة وخصوصا بركان الارتين الذي يقع بجانب قرية البشرية.

أهم مناطق السياحة الجيولوجية :
  • وادي الوالة الذي يقع شمال قرية ذيبان ويربط بين منطقة مادبا وذيبان، وهو واد غني بالمياة الجوفيه. ويمتد وادي الوالة من سد الواله الي وادِ الهيدان بطول 15 كم ويتخلل الوادي عدد من البرك العميقة ، منها بركة الكسارات بعمق 4 أمتار، بركة الأسمر 5 أمتارمع شلال، بركة الفرس 4 أمتار.
  • وادي الموجب هو وادي شديد الانحدار يصب في البحر الميت ، يقع على بعد 4 كيلومترات جنوب مدينة ذيبان ويبلغ عمقه 500 متر تقريباً وينحدر من الجنوب 9 كيلومترات وصعوداً 11 كيلومتراً.
  • يعتبر وادي زرقاء ماعين من أهم الأودية الجيولوجية حيث الطبقات الرسوبية التي تعود الى العصر الكمبري والى العصر الثلاثي ، وتتركز الينابيع وعددها حوالي 60 نبع مياه حارة في وحدة الكرنب العائد الى العصر الطباشيري الأسفل ، وأغلبها يصعد عبر منحدرات وكهوف وشقوق ، وبعضها ينبع من قاع الوادي ، وتقع جميعها على الجانب الايمن من الوادي ، اما الجانب الايسر فيغطي بطبقة من الصخور البازلتية حديثة التكوين. ويختلف التركيب الكيميائي لينابيع وداي زرقاء ماعين عبر فصول السنة ويصاحب ذلك اختلاف بسيط في دراجات الحرارة ، ويتضح من التحليل الكيميائي لمياه زرقاء ماعين المعدنية أنها غنية بالكلوريدات والكبريتات واملاح الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم ، لذلك تعتبر المياه من النوع القلوي ، ولهذه العناصر فوائد متعددة كما أظهرت التحاليل وجود خاصية إشعاعية ، ولهذه الخصائص كلها آثارها الصحية في علاج العديد من الأمراض ، ولها تأثير ايجابي على افراز الغدد وتنشيط الجسم بشكل عام من الارهاق العصبي والنفسي ، وتساعد على الوقاية من الأمراض ، فيستطيع الزائر الاستمتاع بهذه المياه المعدنية صحيا وجسديا ، ويستمتع أيضا بالشلالات الجميلة التي تنحدر من الينابيع بمعدل سقوط بين 549 - 236 متر مكعب لكل ساعة ودرجة حرارة بين 37 - 60 مئوية.
  • وادي عربة يعد واحدا من أكثر المناطق جمالا في الاردن، ويحتل جزء من وادي الصدع بين البحر الميت وخليج العقبة، ويعد امتدادا للأخدود الذي يمتد من تركيا إلى كينيا، ويتميز بتنوع أشكال الحياة البيئية فيه، ويعتبر من أجمل الاماكن السياحية في العقبة. يُعتبر وادي عربة ضمن حفرة الانهدام الأردنيّة الممتدّة من نهر اليرموك شمالًا وإلى العقبة جنوبًا بطول 370 كم، وهو جزء من نطاق الانهدام الصخريّ الّذي كوّن وادي الأردن ويمتدّ إلى منطقة وادي البقاع في سوريا ولبنان. تتميّز جيولوجيا وادي عربة بسطح رمليّ وحصويّ مع فتات الصخور، وتغطّيه صخور الجرانيت على امتداد الوادي وخاصّةً في المناطق الشرقيّة حيث تتفاوت السماكة لهذه الصخور في المناطق المختلفة. صخور وادي عربة تنقسم إلى: صخور ما قبل الكمبري، صخور الكمبري، الصخور الكريتاسيّة وصخور البلاستوتين.
  • وادي بن حماد يقع شمال غرب مدينة الكرك واحدة من العجائب الطبيعية على الارض الاردنية، ومتنفسا طبيعيا وملاذا صحيا للباحثين عن العلاج من ابناء المنطقة وخارجها، وتنبعث مياه حمامات وادي بن حماد المعدنية الحارة من بين الصخور ومن اعماق الارض لتشكل منظرا باعثا على الانبهار والاندهاش لخصوصية المياه وسحر جمال المنطقة
  • وادي الهيدان هو وادي يقع في محافظة مادبا، تكثر فيه المياه، حيث تشكل مجرى غزير في الشتاء، والتي تكمل مسيرها عبره إلى منطقة اسمها "الملاقي" وهو مكان التقاء مياهه مع مياه وادي الموجب قاطعة تقريبا 35 كم وصولا إلى المصب في البحر الميت.
   
  •  وادي فينان يقع على بعد مائة كيلو متر جنوب البحر الميت ومحاذٍ لمحمية ضانا. ويوجد فيه فيه صخور نحاسية بكميات كبيرة، ويقع في منطقة تدعى وادي عربة محاذٍ لمنطقة القريقرة.
   
  •  وادي الحسا وادٍ صحرواي يقع في وسط الجزء الغربي من الأردن، بين محافظتي الكرك والطفيلة، يُشكل الوادي جزءاً من حوض مياه البحر الميت في الأردن حيث يغذي بسيوله التي تتجمع بفصل الشتاء الجانب الجنوبي من البحر الميت وتكون مساحة حوض الوادي لوحده حوالي 2500 كيلومتر مربع. ويجمع الوادي مياهه من الأودية والسيول الصحرواية التي يصل مدى حوضها إلى منطقة الجفر لينقلها إلى الغور فالبحر الميت. بنى الأردن عليه سداً بسنة 1999 هو سد التنور بسعة تخزينية تصل إلى 16.8 مليونم3. للواد أهمية عند هواة التجول والتنزه. ويعتبر مساره البالغ حوالي 30 كيلومتراً مقصداُ لهواة سياحة المغامرات في الأردن بقصد التجول والتنزه. وتنظم بعض الجمعيات والأندية رحلات موسمية للتجول فيه وتنتهي عادة في الغور، حيث توجد العديد من ينابيع المياه المعدنية الساخنة والتي يقال بأنها تحتوي الكثير من الفوائد الطبية .
  •   حرات الشام في شمال شرق الأردن تمتتد الصخور الربكانية قي شمال شرق الأردن على مساحة11000 كم 2 , ومن المعلوم أن العرب يطلقون على المناطق التي تتكشف فيها صخور البازلت السوداء بالحرة وجمعها حرات، ويشمل البازلت مناطق تمتد ما بني كل من الرويشد والأزرق و اربد والزرقاء، وتتكون مجموعة حرات الشام الكبرى من خمس مجموعات بازلتية: الوساد والصفاوي والأصفر والرماح البرشية، وتتبع مكونات هذه املجموعات البازلت االوليفيني الذي. يتشكل داخل الصفيحة، ويقدر عمر أقدم هذه المجموعات ب 13.7 مليون سنة وأحدثها0.58 مليون سنة ، والملاحظ أنه على الرغم من أن هذه الحرات تشكل عناصر جذب سياحة جيولوجية مهمة وتحتوي على مجموعة غنية من الرسومات والنقوش الصخرية ،إلا أنها مهملة سياحيا بشكل واضح، فقلما تجد إشاره إليها في المواد التسويقية والترويجية للهيئات السياحية في الأردن، كما أنها تعاني من ضعف البنى التحتية والفوقية لتكون قادرة على استقبال السياح والنشاطات السياحية.
  •   حمامات وادي عفرا هي حمامات مياه معدنية تقع على بعد 26 كيلومتراً شمالي من مدينة الطفيلة في جنوب الأردن تنطلق المياه الحارة من أكثر من 15 مصدراً أو ينبوعاً تتراوح حرارتها في المتوسط ما بين 45 - 48 ºم لتشكل سيولاً وشلالات تتجمع في برك مائية تمتلئ بالمعادن الشافية. تضم منطقة حمامات عفرا مركزاً للخدمات السياحية وعيادات طبية لأغراض السياحة العلاجية. مياه حمامات عفرا ذات خصائص علاجية مميزة في معالجة العقم، وتصلب الشرايين، وفقر الدم، والروماتيزم .
  •   الانفاق البركانية في الجزء البازلتي من البادية ‏الاردنية الشمالية تشكل مساحة منطقة حرة الشام نحو 45 ألف كيلومتر مربع ‏وتمتد من جبل العرب في سوريا مرورا بالأردن وصولا الى شمال غرب السعودية عند ‏صحراء النفوذ الكبرى ويشكل الجزء الأردني حوالي 11ألف و400 كيلومتر مربع من مساحة الحرة. ويلفت نظر الداخل الى هذه الكهوف والأنفاق البازلتية التكوينات الجيولوجية ‏البديعة اذ يصل عمق بعض الانفاق الى اكثر من 600 متر وتتراوح اقطارها بين10 و15 ‏مترا وتزين سقوفها استدارات جميلة تتدلى منها الهوابط وكتل من المعادن النادرة2.
المراجع
  • رئيس قسم الجيولوجيا في كلية العلوم في الجامعة الاردنية الدكتور عمر الريماوي.
  • .البروفيسور أحمد عبد الحليم ملاعبه في كلية الموارد الطبيعية والبيئة -الجامعة الهاشمية.

 

 

 

كيف تقيم محتوى الصفحة؟